حقيقة مرض داء القطط وتأثيره عالحامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حقيقة مرض داء القطط وتأثيره عالحامل

مُساهمة من طرف Abdu Lutfy في الخميس مايو 26, 2016 3:32 pm

السلام عليكم






اكيد علشان الموضوع دا مخوفنا كلنا وراعبنا كمان حبيت انقلكم حقيقة مرض داء القطط او التوكسوبلازما





وايه ممكن يعمله في الحامل والجنين





وازاى نعرفه في التحليل






الموضوع منقول من موقع طبي ومعاه اسئلة واجوبة كمان






التكسوبلاسموز Toxoplasmose أو داء المقوسات و الحمل








د. لؤي خدام





التكوسوبلاسموز أو داء المقوسات. و شاعت تسميته مرض القطط . أصابة المرآة الحامل بهذا الطفيلي أثناء الحمل قد يسبب مشاكل عند الجنين. و لكن فقط أن كانت السيدة لا تمتلك مناعة ضده








لماذا نتحرى عن أثاره أثناء الحمل؟


يعتبر طفيل التوكسوبلاسموز واحداً من أكثر المكونات المجهرية تأثيراً على الجنين، وكثيرا ما وجهت إليه الاتهامات في التسبب بالعديد من الحالات المرضية، حتى أن البعض يعتبره ـ بشكل خاطئ ـ أحد أسباب العقم ومنهم من يعتقد أنه يتسبب في حدوث بعض السرطانات. الحقيقة الوحيدة التي ثبتت علمياً عنه، أن خطره الكبير يكمن عند إصابته للجنين أثناء الحمل أو الوليد في أشهره الأولى، مما يؤدي لعواقب قد تكون وخيمةً تودي بحياة الطفل حديث الولادة أو تصيبه بآثار جانبية غير قابلة للشفاء.








- دورة تكاثر طفيل التوكسوبلاسموز





يصاب الإنسان بهذا الطفيلي عندما يتناول الخضار الملوثة به أو عند استهلاك اللحم النيئ لحيوانات مصابة وحاوية على الأشكال الكيسيّة. قد تمر الإصابة دون أن تحدث أي أعراض سريرية، وقد تؤدي لحدوث تناذر إنتاني غير مشخص مترافق أحياناً بتضخم بالغدد البلغميّة. يبقى الطفيلي في الدورة الدمويّة لمدة قد تصل لأربعة أسابيع ويختفي منها مع ظهور مضادات الأجسام بكمية كافية، فيقتصر وجوده على الأشكال الكيسيّة في الغدد البلغميّة وفي الأنسجة الأخرى، هذا الوجود لا يسبب أي أعراض مرضية إلاّ في الأنسجة النبيلة مثل شبكية العين أو الدماغ.








تشخيص المرض عند الحامل





إصابة الأم بالتوكسوبلاسموز هي إصابة غير مرضّية و ليس لها تظاهرات نوعية في الغالبية العظمى من الحالات، أحيانا تمر بشكل "كريب" أي ارتفاع حرارة ووهن. و قد تعطي أنتفاخات بالعقد اللمفاوية.


و لهذا فإن اكتشاف الأصابة عند الأم يعتمد بشكل أساسي على المراقبة الدورية للنساء الحوامل غير المتمتعات بالمناعة ضد هذا المرض، وتبدأ هذه المراقبة مع بداية الحمل بالتحري عن الأجسام الضديّة للتوكسو، إذ أن وجود الـ IgG يعبّر عن المناعة المكتسبة، في حين أن وجود الـ IgM يدل على إنتان حديث، وتستمر هذا التحري بالمتابعة والمراقبة شهريا وطوال أشهر الحمل.











الخلاصة:





التوكسوبلاسموز ذو انتشار واسع في منطقة الشرق الأوسط، لهذا فإن أغلب النساء اللواتي يصلن لسن الإخصاب يتمتعن بالحماية المناعيّة منه، وخطره يكمن في إمكانيّة إصابة المرأة الحامل به لأول مرّة أثناء حملها، واحتمال إنتقال الإصابة للجنين ضئيلة في بداية الحمل ولكن عواقبها وخيمة، وينعكس الأمر في نهاية الحمل.


التشخيص ممكن عند الأم ومن ثم عند الجنين بفضل التطور الذي وصل إليه طب الأجنة.


العلاج الدوائي ممكن إن لم تُحدث الإصابة أضرار في دماغ الجنين أو في جهازه البصري، بسبب تأخر التشخيص أو لحدوث الإصابة في بداية الحمل.





تنصح كل سيدة حامل لا تعرف حالتها المناعية ضد الـ التوكسوبلاسموز تجنب القطط وتغسل خضارها جيدا، و تمتنع عن أكل اللحم النيئ. لا يتوفر لقاح ضد هذا المرض و لكن كل سيدة عندها مناعة ضد هذا الطفيلي نتيجة لاصابة سابقة، لا تتعرض لأي خطر لدى تعرضها لهذا الطفيلي. إذ لا يصاب الأنسان به سوى مرة وحيدة بحياته








*************************





اسئلة واجوبة بخصوص المرض والحمل








السلام عليكم تعاني زوجتي من الاسقاط المتكرر اثناء الحمل وقد شخص المرض داء المقوسات ارجو التفضل بتقديم شرح مبسط حول كيفيه القضاء على هذا المرض وماهي نصيحتكم لنل في الؤقت الحاضر





الـــــرد:


داء المقوسات، أي التكوسوبلاسموز لا يسبب الاسقاط المتكرر.


أن اصيبت به المرأة لأول مرة بحياتها أثناء الحمل، قد يؤثر على الجنين. و لكن المشكلة لا تتكرر بالحمول القادمة





___________





انا حامل فى الشهر السادس وفى الشهر الخامس من الحمل اكتشفت فى تحاليلى ان تحليل التكسوبلازما موجب لكل من IGG ونسبه Titre كانت 1/320وكذلك IGM موجب ايضا .


الطبيبه طمانتنى على الجنين ولم تذكر لى اى من تاثيرات هذا الميكروب على الجنين ووصفت لى الروفاك كمضاد حيوى .


ولكنى مع بعض البحث فوجئت ان لهذا الميكروب تاثير على الاجنه وقد يسبب تشوه فى الاجنه او اجهاض فى اشهر الحمل الاولى .


سؤالى هو هل من المحتمل حدوث تشوه للجنين بعد هذه الفتره من الحمل السته اشهر ام انى بسلام وهل نسبه المضادات هذه 1/320 عاليه ام منخفضه وما هو التحليل او الاشعه التى يمكن ان اقوم بها للتاكد من ان الجنين بخير ولم يصبه اى تشوه اتمنى ان تفيدونى ولكم جزيل الشكر.





الـــــرد:





كتبت موضوع خاص عن التكسوبلاسموز >> التكسوبلاسموز أو داء المقوسات و الحمل





شرحت أن الـ IgG تدل على التهاب قديم، و غالبا على مناعة ضد المرض و حماية منه. المقدار العالي منها دليل على توفر الحماية من المرض.





أما الـ IgM فهي تدل على الاصابة الحديثة.


أن كانت الاصابة قبل الحمل لا يوجد خطر على الحمل و لا يوجد أي مبرر للعلاج.





_____________





سؤالي عن داء المقوسات هل ينتقل من الأم عن طريق الرضاعة؟ واذا كان ال IgM موجب يحتاج علاج؟





الـــــرد:





شرحنا الامر هنا >>> التكسوبلاسموز أو داء المقوسات و الحمل


خطورة المرض تكمن فقط أن حصلت اول اصابة اثناء الحمل/ انتقال المرض الى الجنين الذي لم يكتمل جهازه المناعي بعد، قد يشكل خطورة عليه.


احتمال انتقال المرض بالحليب قليل. أن لم يكن الطفل مصاب بمشاكل أو أمراض تنقص مناعته، فلا خطر عليه


كون الـ IgM أيجابي، أثناء الحمل... يتطلب متابعة طبية للتأكد من سلامة الجنين


كونها أيجابي خارج فترة الحمل لا يتطلب علاج






اتمني يكون افادكم الموضوع واطمنتم





خلاصة كل الكلام اللي فوق


لو الحامل كانت مصابة بيه من قبل الحمل فجسمها كدا اخد مناعه ضد الطفيل طول العمر ان شاء الله


ولو الحامل اتنقلها المرض لاول مرة في حياتها اثناء الحمل هنا بيشكل خطورة على الجنين خاصة في اول 3 شهور وتحتاج لعلاج وبعد كدا مش هتحتاج علاج تاني في حياتها حتى لو حملت كذا مرة

avatar
Abdu Lutfy
Admin

عدد المساهمات : 104
نقاط : 33067
تاريخ التسجيل : 22/05/2016
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamicwords.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى